عن زيادة الرواتب .. و احتياطي الدولار … و مستقبل الوزراء Reviewed by Momizat on . حديث رئيس الوزراء في اتحاد العمال تضمن قضايا ساخنة لها أهمية خاصة عند المواطن السوري .. و لعل موقف رئيس اتحاد العمال يشكل نقطة مهمة في العالقة بين الحكومة و اتح حديث رئيس الوزراء في اتحاد العمال تضمن قضايا ساخنة لها أهمية خاصة عند المواطن السوري .. و لعل موقف رئيس اتحاد العمال يشكل نقطة مهمة في العالقة بين الحكومة و اتح Rating: 0
انت هنا : الرئيسية » الاخبار الاقتصادية » عن زيادة الرواتب .. و احتياطي الدولار … و مستقبل الوزراء

عن زيادة الرواتب .. و احتياطي الدولار … و مستقبل الوزراء

عن زيادة الرواتب .. و احتياطي الدولار … و مستقبل الوزراء


حديث رئيس الوزراء في اتحاد العمال تضمن قضايا ساخنة لها أهمية خاصة عند المواطن السوري .. و لعل موقف رئيس اتحاد العمال يشكل نقطة مهمة في العالقة بين الحكومة و اتحاد العمال على اعتبار أن رئيس الاتحاد السيد جمال القادري كان من أكثر المتحدثين بشكل نقدي في هذا الإجتماع .

ول النقاط المهمة تتعلق بزيادة الرواتب .. الحكومة تحدثت بوضوح على لسان رئيس الورزاء المهندس عماد خميس على أن الموضوع تم دراسته من لجنة السياسات و أن هناك امكانية لزيادة الرواتب و ثمة عدة خيارات أمام الحكومة و جاء كلام وزيرة الشؤون السيدة ريما القادري ليعيد التأكيد على وجود تفكير حكومي بهذا الموضوع .. هذه النقطة التي وصلت إليها الحكومة لن يكون بمقدورها التراجع عنها .. طالما هناك إمكانية و هناك دراسات وخيارات فالشيئ الذي ينتظره المواطن إذا زيادة الرواتب و يبقى للحكومة أن تختار واحدا من تلك الخيارات .. المسألة السلبية المنتظرة من زيادة الرواتب هي تأثيرها على التضخم و زيادة الأسعار و يبدو ان وزراة التموين استطاعت أن تلجم زيادات الأسعار الغوغائي التي كانت تحدث سابقا بمساعدة قوية و فعالة من استقرار بل و انخفاض سعر الدولار فإذا ترافق استقرار وانخفاض سعر الدولار فإن الوقت المناسب لزيادة الرواتب يكون قد تحقق .

النقطة الثانية لها علاقة بتصريحات رئيس الوزراء حول احتياطات القطع الأجنبي و لعل التصريح الحكومي لم يأخذ حقه من الاهتمام و هو أن الحكومة لم تعد تنفق من الاحتياطي و هذا انجاز مهم جدا لكنه ترافق مع تصريح بأن المركزي أنفق 14 مليار دولار في سنين الأزمة منها 5,7 مليار دولار في جلسات التدخل .. هذه المعلومة خطيرة و ينبغي ألا تمر مرور الكرام إذ يجب إنشاء لجنة تحقيق في هذا الموضوع لمعرفة أين ذهبت هذه المليارات و ما كان الجدوى منها و خاصة أنه بعد جلسات التدخل تلك لم تتأثر الليرة سلبا بل حافظت على استقرارها و انخفض الدولار أمام الليرة في الفترة الأخيرة وهذه مطالبة للحكومة بتشكيل لجنة تحقيق حول هذه المليارات لأنها لو كانت موجودة الآن لكانت زيادة الرواتب تتم بيسر و سهولة وبدون آثار سلبية .

القضية الثالثة تتعلق بحديث رئيس الوزراء حول أن الوزير الذي لا يستطيع أن يقدم إجابات مقنعة حول أداء وزارته لا يستحق مكانه .. و هذه إحدى التصريحات التي ينبغي أن يشعر بها المواطن ليس على مستوى الوزراء فقط بل على كل الأجهزة الحكومية .. و عملية التقييم التي وعدتنا فيها الحكومة لأداء الوزراء كل ثلاثة أشهر لا ينبغي أن تبقى بلا أثر فليس من المعقول أن كل الوزراء في حالة مثالية و علينا هنا أن نسمع تقيمات واقعية لأداء الوزراء و المدراء الذين اختاروهم .

 

 

اكتب تعليق

KhabarBaladi 2017 ©

الصعود لأعلى