انفجار قوى يهز كبرى المدن السويدية Reviewed by Momizat on . قالت وسائل إعلام محلية، إن انفجارا ضرب مدخل ملهى ليلي في مدينة مالمو السويدية،امس دون ورود معلومات عن سقوط ضحايا. ونقل موقع “ديلي ستار” الإنجليزي عن وسائل إعلام قالت وسائل إعلام محلية، إن انفجارا ضرب مدخل ملهى ليلي في مدينة مالمو السويدية،امس دون ورود معلومات عن سقوط ضحايا. ونقل موقع “ديلي ستار” الإنجليزي عن وسائل إعلام Rating: 0
انت هنا : الرئيسية » اخبار المهاجرين » انفجار قوى يهز كبرى المدن السويدية

انفجار قوى يهز كبرى المدن السويدية

انفجار قوى يهز كبرى المدن السويدية


قالت وسائل إعلام محلية، إن انفجارا ضرب مدخل ملهى ليلي في مدينة مالمو السويدية،امس دون ورود معلومات عن سقوط ضحايا.

ونقل موقع “ديلي ستار” الإنجليزي عن وسائل إعلام سويدية قولها إن انفجارات عدة أعقبت الانفجار الأول الذي وقع عند مدخل الملهى الليلي.

ولم يتضح بعد سبب الانفجار، وفق المصدر نفسه الذي أشار إلى أن الشرطة هرعت إلى الموقع وعملت على تطويق الملهى الليلي.

و اعلنت وسائل الإعلام السويدية ان الانفجار الذي وقع في مدينة مالمو السويدية، فجر الجمعة، لم يسفر عن مقتل أي شخص.

وأبرزت صحيفة “سايدسفينسكان” السويدية عدة لقطات وصور لمكان الحادث، التي وقعت في ملهى ليلي يدعى “بابل”.

كما ناشد صحفي سويدي يدعى بيتر إيمانولسون بلاده للتعامل مع الانفجار.

وقال الصحفي في تغريدة له على موقع التواصل الاجتماعي تويتر، إن بلاده يجب أن تتعامل بشدة وحزم مع هذا الأمر، مضيفًا أنه على بلاده الدفع بعدد من قوات الجيش في البلاد، خاصة تلك المناطق المنعزلة مثل مالمو.

وتعرضت المدينة السويدية مؤخرًا لسلسلة من الانفجارات في الأونة الأخيرة، ولا يعتبر هذا الانفجار الأول من نوعه في مالمو.

وقال المتحدث باسم الشرطة السويدية، ماغنوس ليفيفر إنه تم استدعاء فريق من الإخصائيين التقنيين إلى ملهى “بابل” فى وسط مالمو حسبما ذكرت وسائل الإعلام السويدية، وحتى الآن لم يتضح بعد نوع المتفجرات التي استخدمت، ولكن الجهود المبذولة لتحديدها ما زالت جارية.

وأضاف أنه بالرغم من وقوع الحادث فى المساء، إلا أنه من غير المعتقد أن أحدا قد أصيب فى الانفجار، ومازال الدافع وراء الانفجار غير معروف حتى الآن.

وذكر شهود عيان إنهم رأوا رجلا يقود سيارته بعيدا عن مكان الحادث قبل الانفجار بقليل، ولحسن الحظ، أغلق النادي وقت وقوع الانفجار.

وقد استيقظ الناس الذين يعيشون في الحي من قبل الانفجار، ويقولون انه كان قويا للغاية، ويمكن سماعه من مسافة كبيرة بعيدا عن الموقع.

وقال أحد الشهود: “لقد استيقظت بسبب هذا الانفجار، لقد كان ضخما للغاية.

وقبل عام، تعرض مدخل النادي وسيارة متوقفة بالقرب من مكان الحادث لضرر كبير في انفجار مماثل، مما أدى أيضا إلى تحطيم النوافذ حتى الطابق الثالث وعلى المبنى المجاور.

اكتب تعليق

KhabarBaladi 2017 ©

الصعود لأعلى